TIGed

Switch headers Switch to TIGweb.org

Are you an TIG Member?
Click here to switch to TIGweb.org

Global Gallery

Add Artwork

 

fullsize

1844 views

Rate this (0 ratings):

You need to be logged in to rate.

Comments (4)

    Please log in or sign up to post a comment.

  • avatar

    says:

    Posted on

  • avatar

    meddahi says:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أشكركم على تلك الردود الإيجابية التي قد أسعدت قلبي
    فزاد ذلك الثناء من مسؤولية الكبيرة لأن الإبداع ليس بالأمر الهين ؟؟؟ إنه يحمل أمل الأمة وأحلامها السعيدة
    فشكرا لكل القراء الكرام على تلك التهاني التي تدل على تــبل أخلاقهم ومشاعرهم النبيلة وعلى مستواهم الرفيع

    الشاعر العصامي مداحي العيد القصيدة من بحر المتقارب
    23/03/2009

    بكى الطّـفـل شــوقا لـضمّ الحنين

    لأمّـــه تــــــــاق بُـعـيْـد الأنيـن


    فحـرُّ الجـوى بعد حيـنِ النوى قد

    يُشـتّتُ قلبَ الرضـــيع الحزين


    قد اشتــــاق قلـــــبُ البَراءةِ حينا

    لأمٍّ عـواطـــــــــــفها كالدهون


    فبات الرضــــــيع بداخل حضن

    يمص حليب النُّهى في السكون


    لقد حمـلــته شهــــــــــورا فعانت.

    ووضعُ الضّنى كان بعد الشجون


    لقد كنتَ في بطــــنها تــتغــــذى

    لتحيا سعــــــيدا ضـمان المتين


    فلم تدر حيـن المشـيــــمة شــيئا

    من الأمر بين غــلاف البطون


    وأنــتم بــداخــل أرحــــامها في

    بطــونٍ مُهــــــــــــيأة للجنـيـن
    فكانت مـشاعــرنا في كمــــونٍ

    عمــيقٍ كمثل بـــذور الغصون


    وخــرجـتَ ولا عــلم منه تقـيـم

    لنفـسك مــن قــيـــمةٍ بالشؤونِ


    فأكـــــــرمــك الخالـق المتعـالي

    بعقلٍ يُفـــــــــــكر بين المتـون


    يُجـسـّـد بالعـــلم نـفـسـا تــتــوق

    لمعرفةٍ بيـن جُــــــنحِ الظنـون


    فتسمو كمثل البخـــاري رويــدا

    برفـــقٍ تُحـقــق مـجـد القـرون


    بعـقـلٍ يُمــيّـز بـيـن القـبــــــيـح

    وبين الجـميل الذي بيـن الفتون


    فكــيـف ستُــنْـكِر بعـــدئـــذٍ في

    الحـياة أسـاس العــطاء الثمـين


    فكـــــيف نسـيـتَ أمومــــتها في

    الوجــود رعـتـك سنين الحُزون


    لقد منحـــتك فـــــــــؤادَ الحـنـين

    يســوق من الــودّ عـشقَ الأمين


    فتى إنــــــــــها الأمّ مهـما بذلـت

    لها مــن ســخــائــك بعــد المعـين


    فلن تستطـــــيع مُجـــازاتهم لـو

    مـنحـتَ لـهــم من كـــنــوز المعين


    هـما ربّــياك ولـيــــدا ضعــيـف

    البــناء تحــــبـــــذ دِفـْئَ الحضون


    فأصبحتَ بعـد سنيـنٍ مضت من

    حياتــــكَ شـــابا قــــــويَّ الشحون


    تـنكّـرت بـعـــــــــــدئـذٍ للجمـيل

    الذي دوّنـــــته يـــــــــدٌ في المتون


    فكيف نـســيـتَ إلـــــه الوجــود

    الذي أنشأ الكـــــــون نظم الشؤون


    فيا عجــبا كـيــف يُنـكـرُ فـضل

    القدير بحـــــــمـقٍ كـكـبرٍ الجـنون


    تـفـلـســف عـقـلٌ بغــيـبٍ. فـتاه

    غـــرورا سيــــذهــب بعد المنون


    وكل الـذي فـي الوجـــود دلـيل

    على أنــــــــه ربـــــــــــنا باليقين


    فعـزّ جـــلال العـلــــيم بــديــع

    الطبـــيعةِ حُـسنا بــــهيّ الـلحـون


    فكم بثـثـت جـــــــــراح الفـؤاد

    كطـــيرٍ يُــغـــــردُ بـعـد الشجـون


    فيطـرب مسـتـمـــعا قد أصغى

    إلى نـغـمـاتٍ كـســحــر الجـفــون


    ولا من مجيبٍ يُـــكــرّم شعـرا

    سيبقى نتــــــــــــاجه عبر القرون


    يُغيــّرُ إبــــــداعــــنا أنفـسا لم

    تكن متمـــــــــــكــنـةً في السكون


    فتصبحُ كالنحل ترعى زهـــورَ

    الشذى في البساتين قبل الطعون


    وفي ظلـــــمة الليل لم أر بـدرا

    أمامي يمـتِّـعُ مــــــــرْأى العـيون


    لقد كان محـتـجـبا بـيـن الغـمام

    الكـثـيـف سـقـى روضـة الشجون


    تلاشتْ غـيـومُ السخاء التي قد

    مـضت بـعـد ذاك لــدفــع الكمون


    فلولا هُـطـول السحائـب غـيثا

    لمَا قد نمَتْ مـن حبــوب الدهـون


    إذا لم يـقـم كل فــــــردٍ بشيءٍ

    لإصـــــــلاح بـيـــــئـته كالعيـون





    ستنهار بيئـــــــــتنا بعد حيـنٍ

    بشتـى المفـــاسد طـعــن المجون


    إذا ما تدارك كلُّ حكـــــــــيمٍ

    مـواقــفَه صـــــــــــــادقا باليمين


    فبعدئذٍ تستـقــــــــيـمُ النفـوس

    الزكــــــــيةُ مُصلِحَةً في الشؤون




    فكيف تســـــير الحـياة بـدون

    خبـــــــيرٍ بها بعـد عطل الكمون


    فكل له واجــــــــــــباتٌ بجدٍ

    يقــوم بــها كنــــــــشاط الجفون


    يرى كل فردٍ جمال الضفاف

    التي تُـنــعـش النفـس بالأكسجين


    جرى ماءُ نهـرٍ على ضفـتيه.

    وحــولهُ صخـــرٌ ونـبــتُ الفنون


    فأنشَدَتِ الكائــنات بحــــمـدِ

    الجلـيـل الذي قـد هـــدى بالمتون


    معاشر جنٍ وإنسٍ ســـــواء.

    لمن له عـقـلٌ ســــــــما كالأزون



    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    وعلى آله وأصحابه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
    أما بعد لقد نظمت هذه القصيدة في مدة ثلاثة أيام وقصتها أني كنت
    ألاعب انبي الصغير فإذا به يصرخ كأنه ينادي على أمه بصرخات
    متقطعة تدل على أنه يملك لغة خاصة بالرضع لا نفهمها نحن الكبار
    وإذ بي أجد خلفه قلما مفككا وكناشة جل أوراقها مكتوبة إلا بعض
    الوريقات هنا وهناك فشرعت في نظم القصيدة عند تلك اللحظة
    هكذا......... بكى طفل ...إلخ فدونت تلك الأبيات إلى الحاسوب
    وما أدراك ما الحاسوب فإذا الإلهام في أوج عطائه متدفقا من معين
    الوجدان السخي فكتبت وكتبت ثم نظمت ونقحت وثم أعدت وصيغت
    فإذا بها قصيدة تسر القارئين إن شاء الله تعالى لأنها تحمل بين طياتها
    دلالات صريحة ومعان راقية من الفكر البشري في بدأت تبزغ فيه
    بوادر العبقرية هنا وهناك لولا أن بعض النفوس سامحها الإله تريد
    أن تستأثر بكل شيء في شتى المجلات الحيوية حتى وإن فقدت
    هذه الأخيرة الموهبة اللازمة التي بدونها لن تستطيع أن تمتلك
    زمام الأمور لأن الموهبة فيض من الإلهام خالص لا تشوبه شائبة
    الغش أو الخداع الممقوتين ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وإن كانت السنوات الماضية
    قد ساعدتهم على التبجح أمام سخرية العامة وغيظ الخاصة بغير وجه حق؟؟؟؟؟؟؟؟
    لأنهم كانوا يسيطرون على أهم القنوات المحترمة والجرائد الموقرة
    ولكن أتى اليوم الموعود الذي قد انكشف فيه كل شيء فعرف القراء الكرام أخيرا
    من هم الذين يمتلكون قوة الإبداع الرائع بدون تكلف ممقوت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهاهي المجلات الإلكترونية العظيمة المنصفة ما برحت أن تنشر لكل الأدباء
    المتفوقين ذوي المواهب الحقيقية التي خرجت من رحم هذه الأمة العظيمة
    تضع أقدامها على ميادين المجد دون تأخر أو تقهقر مادام قد فتح
    الإله جلت قدرته وتبارك اسمه على الأمة الإسلامية هذه الوسيلة الجليلة
    ألا وهي شبكة الأنترنت التي قد أزعجت بعض ضعاف النفوس الذين
    لا يملكون أن يُقاوموا هذه الشفافية التي تعطي لكل ذي حق حقه ومستحقه
    لخدمة أمته العزيزة بدون مزايدات بل يضع النقاط على الحروف لتتضح
    المعان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وأشكر من أعماق قلبي كل أولئك الذين هم
    قد قدموا لي يد المساعدة في الظروف الحرجة
    فانا لا يمكن أن أنسى معروفهم الجميل
    وأدعو لكل هؤلاء الكرام الشهام بالتوفيق في أعمالهم النبيلة والسداد في
    نهج طريقها حتى يصلوا إلى غايتهم المحمودة الذكر بالعمل الصالح وبالفكر
    الشاعر العصامي مداحي العــيد من الجزائر وشكـــــرا ؟.,

    Posted on Mar 24, 2009 @ 8:21 AM

  • avatar

    meddahi says:

    السلام عليكم لقد حصلت أخيرا على القصائد التي نظمها الشاعر
    الذي فاز مؤخرا بالجائزة الأولى في قناة المستقلة وقد شاركت في هذه المسابقة القيمة وقد خرجت مبكرا من هذه المسابقة ولكن لا يعني ذلك
    أني لا أهتم بمثل هذه المسابقات التي أعادت للشعر العربي قدره وقيمته التي حظي بها لعدة قرون من الزمن حتى استفاق الشعر مرة أخرى على أيدي أبنائه البررة من أهل المشرق وأهل المغرب الذين أثبتوا قدراتهم في الشعر العربي
    وعلى رأسهم محمود سامي البارودي ومن تبعه من بعده من عباقرة هذه الأمة الخالدة بمآثرها وبمناقبها المتميزة
    ومن أتى بعده من الشعراء المتميزين الذين قد أحيوا شعر العروبة التليد
    بما أضافوه من روائع لا يمكن أن تمحى من ذاكرة التاريخ
    وما قدمت لكم هذه المجموعة الشعرية إلا لأثري بها قريحتكم
    لأنني أعلم أنكم تتذوقون شعر العرب المتميز بسلاسة أسلوبه العذب و تتمتعون وأنتم
    تجولون بين تلك البساتين الجميلة فتحسون بأن أرواحكم قد صارت مثل تلك العصافير المغردة بين تلك الأفانين المتوردة حول تلك الأشجار الخضراء
    و ما عرضت عليكم هذه السلسلة من قصائد شاعر العرب المحترم إلا
    لتتمكنوا من المقارنة لأن الأشياء بأضدادها تعرف
    يا أعزاء القراء و لا أريد من أي أحد أن ينحاز
    لي ولا له بل يجب على القراء أن ينصفوا القصيدة الجميلة والمعبرة والبليغة بعيدا كل البُعد عن المزايدات الحشوية و لا يتم ذلك إلا
    إذا وضعنا تلك الرغبات والإنحيازات جانبا لنكون موضوعيين عند لحظة الحكم على أحد الأعمال الأدبية المعينة نُبعـد عند لحظة الحكمِ على العمل الأدبي الجانب الذاتي
    الذي سيُصدر أحكاما مسبقة فـتصبح مجرد رأي فارغ لا قيمة له لأنه قد اعتمد على هوى النفس الراغبة في الحصول على مصلحة ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهذه الاحكام المسبقة هي التي جنت على المبدعين وعلى المبدعات في كافة المجالات الحيوية وعنصر الظن كذلك له جوانبه الوخيمة على على الفرد والمجتمع وعلى العمل المنجز..........
    و لكن و لله الحمد أصبحت الإمكانات الضخمة في عصرنا الحالي متوفرة
    لكل أحد ؟؟؟؟؟؟؟ ولا يوجد أي تبرير لأي أحد أن يدعي بأنه لم يجد المساعدة
    و لو حتى بالنشر تلك الأعمال على صفحات شبكة الأنترنت فما على الفرد الحر النزيه المبدع المتقن لعمله إلا البلاغ أما التوفيق والسداد فإنه يأتي من عندي الواحد الأحد الفرد الصمد ............
    فيصعب في زماننا التمويه و الخداع لأن الأعمال الأدبية أصبحت معروضة كما قلت آنفا على صفحات الأنترنت يقرأها ملايين من البشر فإن الْتبس الأمر على بعض الناس فإنه لا يمكن أن يلتبس على اللآخرين لأن الحقيقة ثابتة لها قوانينها التي ستدعنها
    للقيان بأعنالها على خير وجه ؟؟؟؟؟و ستبعث بأشعتها المنبثقة
    من مصدرها الضـــــخـم الواسع... فهي تجري بأقصى سرعتها
    في هذا الفضاء الشاسع بل إن الحقيقة أسرع من أشعة الشمس
    ذات الالوان المختلفة الخــلابة ...؟؟؟ فما علينا إذن: إلا أن نحكم ضمائرنا المنصفة و لو
    على أنفسنا و أهلينا لأن ذلك الإنصاف هو أساس من أسس مقومات الحضارة المنبثقة كزهرة الربيــــــــع الجميــلة بمنظرها الساحر ؟؟؟؟؟؟؟؟ فيجب علينا أن نبتعد عن الاحكام المسبقة والإرتجالية والظنية لكي يمككننا التقدم أشواطا أخرى
    في قلب الحضارة اللينة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    و أنا لا يُضيرني أن أجد من الشعراء الأقوياء الذين يُمثلون مدرسة الشعر بكل قوة
    بل على العكس ذلك الأمر يسرني ويبهج خاطري لأن الشاعر مهما كانت درجة إلهامه قوية لا يستطيع بفرده ان يكون مدرسة شعرية قوية لا أعني بالمدرسة
    أنها تلقن دروسا لتعليم الشعر ولكن مدرسة تحافظ على مكانة الشعر
    من تهكم أصحاب المادة المتعجرفين بأموالهم الذين لا يؤمنون بدور الشعر
    في إحياء جفاء النفوس القاسية وتليينها حتى تعودج لفطرتها المعهودة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    يزيد من قوة شاعريتي المتدفقة من ينابيع الإلهام
    العذبة ؟؟؟؟؟؟؟؟ الشاعر العصامي مداحي العيد




    الفاتحة.....للدكتور محمد نجيب المراد مثل أمير الشعراء أحمد شوقي
    وغيره ولكن لم ينالوا تلك المرتبة المشرفة إلا عندما سكنت قصائدهم في وجدان الأمة العربية بما أضافته بعد مآت من السنوات العجاف وها نحن في السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين وقد سخر لنا
    الله تعالى جلت قدرته هذه التكنولوجيا الراقية التي تعدت جميع الحواجز والألقاب اللامعة التي كانت تبث نتاجها المتواضع الذي لا يرقى إلى سحابةالإبداع الممطرة من على تلك الأجواء الشاهقة
    التي لايمكن أن يصل إليه إلا أولو الأحلام النهى
    لأن الحقيقة لا يمكنها أن تختفي طويلا إنها مثل أشعة الشمس
    الـمحرق التي تبخر مياه البحار والأنهار وحتى مياه المستنقعات فتتركها بعد حين صلد كأنها لم تغن بالأمس ولقد سعدت عندما وجدت هذه المجموعة الشعرية لشاعر العرب لعلنا نستفيد من تجربته الشعرية ....وفوق كل ذي علم عليم...
    وما عليكم يا قراء العربية الكرام إلا أن تقارنوا بين الإبداعين
    أي بين قصائدي وبين قصائده التي قد أتيت لكم بها اليوم
    وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون
    وبالأضداد
    تتبين الامور
    وتنجلي
    الحقائق
    ويظهر في هذهاللحظة الفارس الحقيقي
    الذي
    لا يُعجزه ميدان
    الفروسية
    وإذا انكشفت الأنوار
    ....ظهرت على حقيقتها الأخبار
    لإنا أدعوكم إلى هذه المأدبة الدسمة
    التي قدمت لكم فيها
    قصيدة
    للشاعر الذي فاز بالجائزة الأولى
    في مسابقة شاعر العرب
    وانا جد فرحا
    لأنني قد وجدت
    هذه القصائد
    منشورة
    على شبكة الانترنت
    لأانني أحد الفرسان التي قد شاركت في هذه المسابقة
    مع زملاء
    الشعراء
    ولم يسعفن
    الحظ
    حينها
    في
    تخطي
    الدور الثاني
    ولكن راقبت
    وبكثب
    المسابقة
    لأنني
    لست من أولئك

    الذين
    ينهزمون بسهولة
    لأنني
    أؤمن بقدرات
    الشعرية
    التي قد شهد لها معظم الناس وحتى
    من خاصة الشعراء
    المحترمين

    شكرا للجميع الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    ________________________________________

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخواني أخواتي
    أضع بين يديكم قصيدة فريدة للشاعر السوري
    الدكتور محمد نجيب المراد
    المرشح لنيل لقب شاعر العرب في المسابقة الشعرية التي تنظمها قناة المستقلة
    القصيدة كتبت في رثاء والدته المتوفاة منذ عامين

    Posted on Mar 18, 2009 @ 6:01 AM

  • avatar

    meddahi says:

    11111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111111
    السلام عليكم لقد حصلت أخيرا على القصائد التي نظمها الشاعر
    الذي فاز مؤخرا بالجائزة الأولى في قناة المستقلة وقد شاركت في هذه المسابقة القيمة وقد خرجت مبكرا من هذه المسابقة ولكن لا يعني ذلك
    أني لا أهتم بمثل هذه المسابقات التي أعادت للشعر العربي قدره وقيمته التي حظي بها لعدة قرون من الزمن حتى استفاق الشعر مرة أخرى على أيدي أبنائه البررة من أهل المشرق وأهل المغرب الذين أثبتوا قدراتهم في الشعر العربي
    وعلى رأسهم محمود سامي البارودي ومن تبعه من بعده من عباقرة هذه الأمة الخالدة بمآثرها وبمناقبها المتميزة
    ومن أتى بعده من الشعراء المتميزين الذين قد أحيوا شعر العروبة التليد
    بما أضافوه من روائع لا يمكن أن تمحى من ذاكرة التاريخ
    وما قدمت لكم هذه المجموعة الشعرية إلا لأثري بها قريحتكم
    لأنني أعلم أنكم تتذوقون شعر العرب المتميز بسلاسة أسلوبه العذب و تتمتعون وأنتم
    تجولون بين تلك البساتين الجميلة فتحسون بأن أرواحكم قد صارت مثل تلك العصافير المغردة بين تلك الأفانين المتوردة حول تلك الأشجار الخضراء
    و ما عرضت عليكم هذه السلسلة من قصائد شاعر العرب المحترم إلا
    لتتمكنوا من المقارنة لأن الأشياء بأضدادها تعرف
    يا أعزاء القراء و لا أريد من أي أحد أن ينحاز
    لي ولا له بل يجب على القراء أن ينصفوا القصيدة الجميلة والمعبرة والبليغة بعيدا كل البُعد عن المزايدات الحشوية و لا يتم ذلك إلا
    إذا وضعنا تلك الرغبات والإنحيازات جانبا لنكون موضوعيين عند لحظة الحكم على أحد الأعمال الأدبية المعينة نُبعـد عند لحظة الحكمِ على العمل الأدبي الجانب الذاتي
    الذي سيُصدر أحكاما مسبقة فـتصبح مجرد رأي فارغ لا قيمة له لأنه قد اعتمد على هوى النفس الراغبة في الحصول على مصلحة ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهذه الاحكام المسبقة هي التي جنت على المبدعين وعلى المبدعات في كافة المجالات الحيوية وعنصر الظن كذلك له جوانبه الوخيمة على على الفرد والمجتمع وعلى العمل المنجز..........
    و لكن و لله الحمد أصبحت الإمكانات الضخمة في عصرنا الحالي متوفرة
    لكل أحد ؟؟؟؟؟؟؟ ولا يوجد أي تبرير لأي أحد أن يدعي بأنه لم يجد المساعدة
    و لو حتى بالنشر تلك الأعمال على صفحات شبكة الأنترنت فما على الفرد الحر النزيه المبدع المتقن لعمله إلا البلاغ أما التوفيق والسداد فإنه يأتي من عندي الواحد الأحد الفرد الصمد ............
    فيصعب في زماننا التمويه و الخداع لأن الأعمال الأدبية أصبحت معروضة كما قلت آنفا على صفحات الأنترنت يقرأها ملايين من البشر فإن الْتبس الأمر على بعض الناس فإنه لا يمكن أن يلتبس على اللآخرين لأن الحقيقة ثابتة لها قوانينها التي ستدعنها
    للقيان بأعنالها على خير وجه ؟؟؟؟؟و ستبعث بأشعتها المنبثقة
    من مصدرها الضـــــخـم الواسع... فهي تجري بأقصى سرعتها
    في هذا الفضاء الشاسع بل إن الحقيقة أسرع من أشعة الشمس
    ذات الالوان المختلفة الخــلابة ...؟؟؟ فما علينا إذن: إلا أن نحكم ضمائرنا المنصفة و لو
    على أنفسنا و أهلينا لأن ذلك الإنصاف هو أساس من أسس مقومات الحضارة المنبثقة كزهرة الربيــــــــع الجميــلة؟؟؟؟؟؟؟؟ نبتعد عن الاحكام المسبقة

    وأنا لا يُضيرني أن أجد من الشعراء الأقوياء بل على العكس
    غن ذلك يزيد من قوة شاعريتي المتدفقة من ينابيع الإلهام
    العذبة ؟؟؟؟؟؟؟؟ الشاعر العصامي مداحي العيد




    الفاتحة.....للدكتور محمد نجيب المراد مثل أمير الشعراء أحمد شوقي
    وغيره ولكن لم ينالوا تلك المرتبة المشرفة إلا عندما سكنت قصائدهم في وجدان الأمة العربية بما أضافته بعد مآت من السنوات العجاف وها نحن في السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين وقد سخر لنا
    الله تعالى جلت قدرته هذه التكنولوجيا الراقية التي تعدت جميع الحواجز والألقاب اللامعة التي كانت تبث نتاجها المتواضع الذي لا يرقى إلى سحابةالإبداع الممطرة من على تلك الأجواء الشاهقة
    التي لايمكن أن يصل إليه إلا أولو الأحلام النهى
    لأن الحقيقة لا يمكنها أن تختفي طويلا إنها مثل أشعة الشمس
    الـمحرق التي تبخر مياه البحار والأنهار وحتى مياه المستنقعات فتتركها بعد حين صلد كأنها لم تغن بالأمس ولقد سعدت عندما وجدت هذه المجموعة الشعرية لشاعر العرب لعلنا نستفيد من تجربته الشعرية ....وفوق كل ذي علم عليم...
    وما عليكم يا قراء العربية الكرام إلا أن تقارنوا بين الإبداعين
    أي بين قصائدي وبين قصائده التي قد أتيت لكم بها اليوم
    وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون
    وبالأضداد
    تتبين الامور
    وتنجلي
    الحقائق
    ويظهر في هذهاللحظة الفارس الحقيقي
    الذي
    لا يُعجزه ميدان
    الفروسية
    وإذا انكشفت الأنوار
    ....ظهرت على حقيقتها الأخبار
    لإنا أدعوكم إلى هذه المأدبة الدسمة
    التي قدمت لكم فيها
    قصيدة
    للشاعر الذي فاز بالجائزة الأولى
    في مسابقة شاعر العرب
    وانا جد فرحا
    لأنني قد وجدت
    هذه القصائد
    منشورة
    على شبكة الانترنت
    لأانني أحد الفرسان التي قد شاركت في هذه المسابقة
    مع زملاء
    الشعراء
    ولم يسعفن
    الحظ
    حينها
    في
    تخطي
    الدور الثاني
    ولكن راقبت
    وبكثب
    المسابقة
    لأنني
    لست من أولئك

    الذين
    ينهزمون بسهولة
    لأنني
    أؤمن بقدرات
    الشعرية
    التي قد شهد لها معظم الناس وحتى
    من خاصة الشعراء
    المحترمين

    شكرا للجميع الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    ________________________________________

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخواني أخواتي
    أضع بين يديكم قصيدة فريدة للشاعر السوري
    الدكتور محمد نجيب المراد
    المرشح لنيل لقب شاعر العرب في المسابقة الشعرية التي تنظمها قناة المستقلة
    القصيدة كتبت في رثاء والدته المتوفاة منذ عامين رحمها الله
    أتمنى أن تنال هذه القصيدة المدهشة إعجابكم
    هي طويلة شوي ولكن ما ان بدأتم بقراءة أول بيت حتى تنجذب إلى سلاسة الأسوب وروعة المعاني
    إلى أمي رحمها الله
    \" ياسيدة نساء أهل الأرض جعلك الله في صحبة سيدة نساء أهل الجنة وجعلني خادماً لكما\".
    كيف كان اللقا ، وكيف السلام

    5555555555555555555555555555
    أخبريني ، وأطنبي ياختام
    مر عامان ياحبيبة عمري
    وحياتي والله … موت زؤام
    مر عامان والمصائب تترى
    حبس المد ، وإنتهى الإكرام!
    ليت أني لما إرتحلت لك النعش …..
    وأني لما دفنت المقام.
    صمت الكون كله في إضطراب
    وعلا طلعة الصباح الطلام
    عندما قيل \"يايتيم\" انتهينا
    ذهبت ، من لأجلها لا تضام
    ______________
    _فتحت بعدك الجحيم فنار
    من هنا ومن هناك ضرام
    وبقوس كل البلاء رماني
    ففؤادي قد مزقته السهام
    من عظامي قبضت ذات غروب
    كيف تحيا من غير روح عظام
    ساجاً كنت فاعتراني ارتعاش
    فصلت بعده العرى والذمام
    قبل كل الأنام أدركت أني
    لم يعد لي على الغروب \"أنام\"
    _____________________
    عندما جاءني النذير صباحاً
    قلت ألق القميص جاء الحمام
    ذهبت الكنز والشباب وعزي
    وفقدت اللوا وضاع الزمام
    آه يا أم كم تمنيت لكن
    لم يعد لي على الردى أحلام
    لم يعد لي في آخر الليل مأوى
    لا شراب مطهر أو طعام
    أو فراش مطرز من حنان
    دفء كفيك فوقه والوئام
    أو غطاء من غزل عينيك يحنو
    فوق أوجاعي التي لا تنام
    أرتجت دوني السعادات حتى
    لم يعد لي على الشقاء ابتسام
    واصفتني الدموع خلا وفياً
    ليت شعري أهكذا الأيتام
    كم تمنيت أن أعيش حياتي
    تحت رجليك إنما الأيام
    بلغتني من المور شؤوناً
    أسكرتني ، كم تسكر الأوهام
    يلهث الابن للسعادة ياأم …
    ودرم السعادة الأقدام
    قصر الحظ عن بلوغ مرام
    دعوة الم في ثناها المرام
    يمكث المرء بالتجارب دهراً
    وكفاه من أمه الإلهام
    كل مجد أتى بدون يديها
    محض نقص وإن يقال التمام
    ___________________

    أنا يا أم كيف أندب ما بي
    من عذاب وتشهد الالام
    أن حولي طوافها من سنين
    باتئاد ، وزيها الإحرام
    أنا يا أم كتلة من خلايا
    جمعت بينها الهموم الجسام
    __________________
    كتب النفي ربع قرن علينا
    فحجبنا وإستأسد الأقزام
    \" وإذا ما خلا الجبان بأرض\"
    ظن وهماً بأنه الضرغام
    هتك العرض غيلة وتعشى
    بدماء الأطفال جيش لهام
    عندما تصبح الجيوش أداة
    للطواغيت تعبد الأصنام
    ______________________
    شرف الحاكم الجبان دماء
    رضعوها من شعبه ووسام
    وأنين معباً من ثكالى
    ويتامى ، وأمة أغنام
    والذي عنده تساق السبايا
    من رعاياه ، لا يفيه كلام
    مجرم ! ربما ولكن لعمري
    بعض أرقى صفاته الإجرام
    والغ ّ! ربما وأحلى غذاه
    فخذ طفل ولوزتاه إدام
    خائن ! ربما .. لا .. لا تسلني
    أقدس الحرب عنده إستسلام
    ربع قرن حدوده في أمان
    إنما ضد شعبه الإقدام
    بطل ، سيد ، شجاع ، حصيف
    عبقري وقائد …. وهمام
    يخنق الأمهات خنق الفراشات….
    ويمضي وليزهق اللوام
    بين أنيابه نهود العذاري
    نازفات وفي يديه حسام
    بطل يقتل المساجين في الأسر…
    ويمضي وما عليه ملام…
    ذاك خصمي ويشهد الله أني
    طال في ذلك الجبان الخصام
    لم ينم حقي المقدس مهما
    قعد الناس دونه أو قاموا
    ________________________

    أرضعتني أمي حليب المعالي
    وعلى الصبر والثبات الفطام
    وقضت نحبها تعد الليالي
    وتوالت بعدها الوعوام
    كم تمر السنون ، والعين تبكي
    مقلة الحب دمعها أكوام
    ______________________
    حرق الله قلبه من ببالي
    ودهت إبنه الدواهي العرام
    كلما أن في المنافي غريب
    أو بكت أمه وحن الغلام
    ربع قرن أشتاق وجهك أمي
    ثم تقضين !‍‍‍‍ هكذا والسلام
    كان وعدي غليك أنزلك القبر…
    حناناً فاستبعدتني اللئام
    حرموني من هجعة القلب والسر…
    وهذا والله أمر حرام
    سنة الظالمين مذ كان ظلم
    إن تولى أمر الرجال الطغام
    تفسد الأرض والضمائر والفكر
    جميعاً …وتقطع الأرحام
    _____________________
    ربع قرن اشتاق وجهك أمي
    وعلى الشوق كم يضج الغمام
    مطر وابل يداعب وجهي
    مثلما داعب الربيع الحمام
    أي حب هذا صببت بقلبي
    أو هذا الذي يسمى الغرام

    ياسمين ، قرنفل ، أم ورود
    أم رحيق معتق أم مدام
    وجهك الطاهر النبيل أمامي
    وعليه الإجلال والإعظام
    كم على الغربة الشقية صليت…
    صباحاً وأنت في الإمام
    يا غطاء الصلاة يا ثوب أمي
    ليت أني غطاؤها واللثام
    ياحنان النسيم في ليل أمي
    ليت أني بليلها الأنسام
    كم على سطح بيتنا من ليال
    سكر الشعر عندها والكلام
    قمر ساهر يبوح الحكايا
    فم أمي فتعذب الأنغام
    كرمة تسهر النجوم لديها
    والعناقيد قلبها مستهام
    وأنا … قابع أعب حناناً
    وجمالاً ودمع أمي سجام
    ربما أدركت بفطرة ربي
    أن هذا الزمان عام … وعام
    هكذا الدهر بين كر وفر
    مستحيل على الهناء الدوام
    ينقض الأمر فجأة في ثوان
    بعد أن أحكم الإبرام
    ____________________
    كل شعري إليك يا مهجة الدنيا…
    مقفىً وكله إحكام
    كل حرف كتبته وهج عينيك…
    عليه ، وتشهد الأقلام
    كل عد حسبته فوق كفي
    هو أنت ، وتذكر الأرقام
    كل طب مارسته ، كان علمي
    يتنحى ، وعلمك المقدام
    كل فكر في خاطري عبقري
    نظم عينيك والعيون نظام
    أشهد الله والملائك خيري
    كله منك أخمصي والهام
    _______________________
    ياحماة الحمى عليك سلام
    وسقى وجهك الحزين ، السلام
    كيف حال النواعير يا وجه أمي
    كيف أضحت شقائق وخزام
    كيف حال الجنان والنهر يسقيها
    زلالاً فتفتح الأكمام
    كيف تل من الرياحين ينمو
    خلف أسوارنا فيجلي الزكام
    كيف سرب من العصافير يشدو
    عند شباكنا وكيف اليمام
    كيف أقواس مسجد \"الجديد\"
    أتقرا آل عمران أم هي الأنعام
    كيف \"باب\" زرعت فيه شجوني
    حجار تحبني … ورخام
    ونقوش فوق المصلى وحرف
    شع تبراً ، فأبدع الرسام
    كيف \" سوف الطويل\" والناس عجلي
    وعلى العيد ضجة وزحام
    \" والشمندور \" و \"القطايف \" و \"الجبن\"
    و \"صحن البيريت\" والعوام
    فتة اللحم يا أصابع أمي
    طاب منها خروفها … والنعام
    كيف سوق النحاس والبدو والخيل …
    وسوق الخميس والحمام
    وزقاق أبحته كل سري
    ذات ليل فأشرق الإظلام
    \" وأبو الليث \" كيف حال أبي الليث …
    وكيف الرايات والأعلام
    درج العز والشموخ أماناً
    حيث حاراتنا … وحيث السنام
    كم صعدنا عليك نعدو ونغدو
    نحو بيت بناه قوم كرام
    وإلى \"القصر\" لا يزال حنيني
    حيث كان الرجال صلوا وصاموا
    وإلى \"القاعة\" العريقة بالمجد…
    وسقف (البدود) ، كلي هيام
    قهوة زفت الزمان إلينا
    عربياً فأنشد … الأقوام
    \" ما أحيلا لما وصلنا سحيراً \"
    مالهجر بعائد … إيلام
    لم يزل طعمها بعمق لساني
    يستبيح الضنا ويشفي السقام
    يا زمان \"المنزول\" والجمر عذب
    والحديث الذي عليه إضطرام
    يازمان الرجال والأمر حزم
    ومع الحزم ينتفي الإحجام
    بلد يصنع الرجال وربي
    ذاك فن ، وسره الإسلام
    ما حنت رأسها حماة ولكن
    زيجة المجد … مهرها هدام
    ________________________
    هكذا أمي الأبية ربتني ….
    لها في العروق حق لزام
    فلك العز يا حماة وكأس
    في المعالي … وكلهم خدام
    ولنا الصبر يا حبيبة قلبي
    وعليه … تستأصل الأورام
    ____________________

    أحماة أمي ‍‍‌‍‍‍! وأمي حماة !
    شهدت مصر في هواي وشام
    إسمحي لي أمي فقد أزف الوقت….
    وعذراً إن لم يوف المقام
    وعليك من الإله التحيات
    دواماً ومني إليك إحترام
    وإذا قيل يا حماة وداعاً
    بدموعي أحبت بل ياختام

    Posted on Mar 18, 2009 @ 5:52 AM

  • avatar

    meddahi says:

    السلام عليكم لقد حصلت أخيرا على القصائد التي نظمها الشاعر
    الذي فاز مؤخرا بالجائزة الأولى في قناة المستقلة وقد شاركت في هذه المسابقة القيمة وقد خرجت مبكرا من هذه المسابقة ولكن لا يعني ذلك
    أني لا أهتم بمثل هذه المسابقات التي أعادت للشعر العربي قدره وقيمته التي حظي بها لعدة قرون من الزمن حتى استفاق الشعر مرة أخرى على أيدي أبنائه البررة من أهل المشرق وأهل المغرب الذين أثبتوا قدراتهم في الشعر العربي
    وعلى رأسهم محمود سامي البارودي ومن تبعه من بعده من عباقرة هذه الأمة الخالدة بمآثرها وبمناقبها المتميزة
    ومن أتى بعده من الشعراء المتميزين الذين قد أحيوا شعر العروبة التليد
    بما أضافوه من روائع لا يمكن أن تمحى من ذاكرة التاريخ
    وما قدمت لكم هذه المجموعة الشعرية إلا لأثري بها قريحتكم
    لأنني أعلم أنكم تتذوقون شعر العرب المتميز بسلاسة أسلوبه العذب و تتمتعون وأنتم
    تجولون بين تلك البساتين الجميلة فتحسون بأن أرواحكم قد صارت مثل تلك العصافير المغردة بين تلك الأفانين المتوردة حول تلك الأشجار الخضراء
    و ما عرضت عليكم هذه السلسلة من قصائد شاعر العرب المحترم إلا
    لتتمكنوا من المقارنة لأن الأشياء بأضدادها تعرف
    يا أعزاء القراء و لا أريد من أي أحد أن ينحاز
    لي ولا له بل يجب على القراء أن ينصفوا القصيدة الجميلة والمعبرة والبليغة بعيدا كل البُعد عن المزايدات الحشوية و لا يتم ذلك إلا
    إذا وضعنا تلك الرغبات والإنحيازات جانبا لنكون موضوعيين عند لحظة الحكم على أحد الأعمال الأدبية المعينة نُبعـد عند لحظة الحكمِ على العمل الأدبي الجانب الذاتي
    الذي سيُصدر أحكاما مسبقة فـتصبح مجرد رأي فارغ لا قيمة له لأنه قد اعتمد على هوى النفس الراغبة في الحصول على مصلحة ما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    وهذه الاحكام المسبقة هي التي جنت على المبدعين وعلى المبدعات في كافة المجالات الحيوية وعنصر الظن كذلك له جوانبه الوخيمة على على الفرد والمجتمع وعلى العمل المنجز..........
    و لكن و لله الحمد أصبحت الإمكانات في عصرنا الحالي متوفرة
    لكل أحد ؟؟؟؟؟؟؟ فيصعب في زماننا التمويه
    والخداع لأن الأعمال الأدبية أصبحت معروضة على صفحات الأنترنت
    يقرأها ملايين من البشر فإن اتبس الأمر على بعض الناس فإنه حتما لا يلتبس على اللآخرين لأن الحقيقة ستبعث بأشعتها المنبثقة
    من مصدرها الضـــــخـم العظيم
    فهي تجري بأقصى سرعتها
    في هذا الفضاء الشاسع بل إن الحقيقة أسرع من أشعة الشمس
    ذات الالوان المختلفة ...؟؟؟ فما علينا إذا إلا أن نحكم ضمائرنا
    وعلى على أنفسنا وأهلينا وا، نبتعد عن الاحكام المسبقة

    وأنا لا يُضيرني أن أجد من الشعراء الأقوياء بل على العكس
    غن ذلك يزيد من قوة شاعريتي المتدفقة من ينابيع الإلهام
    العذبة ؟؟؟؟؟؟؟؟ الشاعر العصامي مداحي العيد




    الفاتحة.....للدكتور محمد نجيب المراد مثل أمير الشعراء أحمد شوقي
    وغيره ولكن لم ينالوا تلك المرتبة المشرفة إلا عندما سكنت قصائدهم في وجدان الأمة العربية بما أضافته بعد مآت من السنوات العجاف وها نحن في السنوات الأولى من القرن الواحد والعشرين وقد سخر لنا
    الله تعالى جلت قدرته هذه التكنولوجيا الراقية التي تعدت جميع الحواجز والألقاب اللامعة التي كانت تبث نتاجها المتواضع الذي لا يرقى إلى سحابةالإبداع الممطرة من على تلك الأجواء الشاهقة
    التي لايمكن أن يصل إليه إلا أولو الأحلام النهى
    لأن الحقيقة لا يمكنها أن تختفي طويلا إنها مثل أشعة الشمس
    الـمحرق التي تبخر مياه البحار والأنهار وحتى مياه المستنقعات فتتركها بعد حين صلد كأنها لم تغن بالأمس ولقد سعدت عندما وجدت هذه المجموعة الشعرية لشاعر العرب لعلنا نستفيد من تجربته الشعرية ....وفوق كل ذي علم عليم...
    وما عليكم يا قراء العربية الكرام إلا أن تقارنوا بين الإبداعين
    أي بين قصائدي وبين قصائده التي قد أتيت لكم بها اليوم
    وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون
    وبالأضداد
    تتبين الامور
    وتنجلي
    الحقائق
    ويظهر في هذهاللحظة الفارس الحقيقي
    الذي
    لا يُعجزه ميدان
    الفروسية
    وإذا انكشفت الأنوار
    ....ظهرت على حقيقتها الأخبار
    لإنا أدعوكم إلى هذه المأدبة الدسمة
    التي قدمت لكم فيها
    قصيدة
    للشاعر الذي فاز بالجائزة الأولى
    في مسابقة شاعر العرب
    وانا جد فرحا
    لأنني قد وجدت
    هذه القصائد
    منشورة
    على شبكة الانترنت
    لأانني أحد الفرسان التي قد شاركت في هذه المسابقة
    مع زملاء
    الشعراء
    ولم يسعفن
    الحظ
    حينها
    في
    تخطي
    الدور الثاني
    ولكن راقبت
    وبكثب
    المسابقة
    لأنني
    لست من أولئك

    الذين
    ينهزمون بسهولة
    لأنني
    أؤمن بقدرات
    الشعرية
    التي قد شهد لها معظم الناس وحتى
    من خاصة الشعراء
    المحترمين

    شكرا للجميع الشاعر العصامي مداحي العيد من الجزائر العزيزة
    ________________________________________

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخواني أخواتي
    أضع بين يديكم قصيدة فريدة للشاعر السوري
    الدكتور محمد نجيب المراد
    المرشح لنيل لقب شاعر العرب في المسابقة الشعرية التي تنظمها قناة المستقلة
    القصيدة كتبت في رثاء والدته المتوفاة منذ عامين رحمها الله
    أتمنى أن تنال هذه القصيدة المدهشة إعجابكم
    هي طويلة شوي ولكن ما ان بدأتم بقراءة أول بيت حتى تنجذب إلى سلاسة الأسوب وروعة المعاني
    إلى أمي رحمها الله
    \" ياسيدة نساء أهل الأرض جعلك الله في صحبة سيدة نساء أهل الجنة وجعلني خادماً لكما\".
    كيف كان اللقا ، وكيف السلام

    5555555555555555555555555555
    أخبريني ، وأطنبي ياختام
    مر عامان ياحبيبة عمري
    وحياتي والله … موت زؤام
    مر عامان والمصائب تترى
    حبس المد ، وإنتهى الإكرام!
    ليت أني لما إرتحلت لك النعش …..
    وأني لما دفنت المقام.
    صمت الكون كله في إضطراب
    وعلا طلعة الصباح الطلام
    عندما قيل \"يايتيم\" انتهينا
    ذهبت ، من لأجلها لا تضام
    ______________
    _فتحت بعدك الجحيم فنار
    من هنا ومن هناك ضرام
    وبقوس كل البلاء رماني
    ففؤادي قد مزقته السهام
    من عظامي قبضت ذات غروب
    كيف تحيا من غير روح عظام
    ساجاً كنت فاعتراني ارتعاش
    فصلت بعده العرى والذمام
    قبل كل الأنام أدركت أني
    لم يعد لي على الغروب \"أنام\"
    _____________________
    عندما جاءني النذير صباحاً
    قلت ألق القميص جاء الحمام
    ذهبت الكنز والشباب وعزي
    وفقدت اللوا وضاع الزمام
    آه يا أم كم تمنيت لكن
    لم يعد لي على الردى أحلام
    لم يعد لي في آخر الليل مأوى
    لا شراب مطهر أو طعام
    أو فراش مطرز من حنان
    دفء كفيك فوقه والوئام
    أو غطاء من غزل عينيك يحنو
    فوق أوجاعي التي لا تنام
    أرتجت دوني السعادات حتى
    لم يعد لي على الشقاء ابتسام
    واصفتني الدموع خلا وفياً
    ليت شعري أهكذا الأيتام
    كم تمنيت أن أعيش حياتي
    تحت رجليك إنما الأيام
    بلغتني من المور شؤوناً
    أسكرتني ، كم تسكر الأوهام
    يلهث الابن للسعادة ياأم …
    ودرم السعادة الأقدام
    قصر الحظ عن بلوغ مرام
    دعوة الم في ثناها المرام
    يمكث المرء بالتجارب دهراً
    وكفاه من أمه الإلهام
    كل مجد أتى بدون يديها
    محض نقص وإن يقال التمام
    ___________________

    أنا يا أم كيف أندب ما بي
    من عذاب وتشهد الالام
    أن حولي طوافها من سنين
    باتئاد ، وزيها الإحرام
    أنا يا أم كتلة من خلايا
    جمعت بينها الهموم الجسام
    __________________
    كتب النفي ربع قرن علينا
    فحجبنا وإستأسد الأقزام
    \" وإذا ما خلا الجبان بأرض\"
    ظن وهماً بأنه الضرغام
    هتك العرض غيلة وتعشى
    بدماء الأطفال جيش لهام
    عندما تصبح الجيوش أداة
    للطواغيت تعبد الأصنام
    ______________________
    شرف الحاكم الجبان دماء
    رضعوها من شعبه ووسام
    وأنين معباً من ثكالى
    ويتامى ، وأمة أغنام
    والذي عنده تساق السبايا
    من رعاياه ، لا يفيه كلام
    مجرم ! ربما ولكن لعمري
    بعض أرقى صفاته الإجرام
    والغ ّ! ربما وأحلى غذاه
    فخذ طفل ولوزتاه إدام
    خائن ! ربما .. لا .. لا تسلني
    أقدس الحرب عنده إستسلام
    ربع قرن حدوده في أمان
    إنما ضد شعبه الإقدام
    بطل ، سيد ، شجاع ، حصيف
    عبقري وقائد …. وهمام
    يخنق الأمهات خنق الفراشات….
    ويمضي وليزهق اللوام
    بين أنيابه نهود العذاري
    نازفات وفي يديه حسام
    بطل يقتل المساجين في الأسر…
    ويمضي وما عليه ملام…
    ذاك خصمي ويشهد الله أني
    طال في ذلك الجبان الخصام
    لم ينم حقي المقدس مهما
    قعد الناس دونه أو قاموا
    ________________________

    أرضعتني أمي حليب المعالي
    وعلى الصبر والثبات الفطام
    وقضت نحبها تعد الليالي
    وتوالت بعدها الوعوام
    كم تمر السنون ، والعين تبكي
    مقلة الحب دمعها أكوام
    ______________________
    حرق الله قلبه من ببالي
    ودهت إبنه الدواهي العرام
    كلما أن في المنافي غريب
    أو بكت أمه وحن الغلام
    ربع قرن أشتاق وجهك أمي
    ثم تقضين !‍‍‍‍ هكذا والسلام
    كان وعدي غليك أنزلك القبر…
    حناناً فاستبعدتني اللئام
    حرموني من هجعة القلب والسر…
    وهذا والله أمر حرام
    سنة الظالمين مذ كان ظلم
    إن تولى أمر الرجال الطغام
    تفسد الأرض والضمائر والفكر
    جميعاً …وتقطع الأرحام
    _____________________
    ربع قرن اشتاق وجهك أمي
    وعلى الشوق كم يضج الغمام
    مطر وابل يداعب وجهي
    مثلما داعب الربيع الحمام
    أي حب هذا صببت بقلبي
    أو هذا الذي يسمى الغرام

    ياسمين ، قرنفل ، أم ورود
    أم رحيق معتق أم مدام
    وجهك الطاهر النبيل أمامي
    وعليه الإجلال والإعظام
    كم على الغربة الشقية صليت…
    صباحاً وأنت في الإمام
    يا غطاء الصلاة يا ثوب أمي
    ليت أني غطاؤها واللثام
    ياحنان النسيم في ليل أمي
    ليت أني بليلها الأنسام
    كم على سطح بيتنا من ليال
    سكر الشعر عندها والكلام
    قمر ساهر يبوح الحكايا
    فم أمي فتعذب الأنغام
    كرمة تسهر النجوم لديها
    والعناقيد قلبها مستهام
    وأنا … قابع أعب حناناً
    وجمالاً ودمع أمي سجام
    ربما أدركت بفطرة ربي
    أن هذا الزمان عام … وعام
    هكذا الدهر بين كر وفر
    مستحيل على الهناء الدوام
    ينقض الأمر فجأة في ثوان
    بعد أن أحكم الإبرام
    ____________________
    كل شعري إليك يا مهجة الدنيا…
    مقفىً وكله إحكام
    كل حرف كتبته وهج عينيك…
    عليه ، وتشهد الأقلام
    كل عد حسبته فوق كفي
    هو أنت ، وتذكر الأرقام
    كل طب مارسته ، كان علمي
    يتنحى ، وعلمك المقدام
    كل فكر في خاطري عبقري
    نظم عينيك والعيون نظام
    أشهد الله والملائك خيري
    كله منك أخمصي والهام
    _______________________
    ياحماة الحمى عليك سلام
    وسقى وجهك الحزين ، السلام
    كيف حال النواعير يا وجه أمي
    كيف أضحت شقائق وخزام
    كيف حال الجنان والنهر يسقيها
    زلالاً فتفتح الأكمام
    كيف تل من الرياحين ينمو
    خلف أسوارنا فيجلي الزكام
    كيف سرب من العصافير يشدو
    عند شباكنا وكيف اليمام
    كيف أقواس مسجد \"الجديد\"
    أتقرا آل عمران أم هي الأنعام
    كيف \"باب\" زرعت فيه شجوني
    حجار تحبني … ورخام
    ونقوش فوق المصلى وحرف
    شع تبراً ، فأبدع الرسام
    كيف \" سوف الطويل\" والناس عجلي
    وعلى العيد ضجة وزحام
    \" والشمندور \" و \"القطايف \" و \"الجبن\"
    و \"صحن البيريت\" والعوام
    فتة اللحم يا أصابع أمي
    طاب منها خروفها … والنعام
    كيف سوق النحاس والبدو والخيل …
    وسوق الخميس والحمام
    وزقاق أبحته كل سري
    ذات ليل فأشرق الإظلام
    \" وأبو الليث \" كيف حال أبي الليث …
    وكيف الرايات والأعلام
    درج العز والشموخ أماناً
    حيث حاراتنا … وحيث السنام
    كم صعدنا عليك نعدو ونغدو
    نحو بيت بناه قوم كرام
    وإلى \"القصر\" لا يزال حنيني
    حيث كان الرجال صلوا وصاموا
    وإلى \"القاعة\" العريقة بالمجد…
    وسقف (البدود) ، كلي هيام
    قهوة زفت الزمان إلينا
    عربياً فأنشد … الأقوام
    \" ما أحيلا لما وصلنا سحيراً \"
    مالهجر بعائد … إيلام
    لم يزل طعمها بعمق لساني
    يستبيح الضنا ويشفي السقام
    يا زمان \"المنزول\" والجمر عذب
    والحديث الذي عليه إضطرام
    يازمان الرجال والأمر حزم
    ومع الحزم ينتفي الإحجام
    بلد يصنع الرجال وربي
    ذاك فن ، وسره الإسلام
    ما حنت رأسها حماة ولكن
    زيجة المجد … مهرها هدام
    ________________________
    هكذا أمي الأبية ربتني ….
    لها في العروق حق لزام
    فلك العز يا حماة وكأس
    في المعالي … وكلهم خدام
    ولنا الصبر يا حبيبة قلبي
    وعليه … تستأصل الأورام
    ____________________

    أحماة أمي ‍‍‌‍‍‍! وأمي حماة !
    شهدت مصر في هواي وشام
    إسمحي لي أمي فقد أزف الوقت….
    وعذراً إن لم يوف المقام
    وعليك من الإله التحيات
    دواماً ومني إليك إحترام
    وإذا قيل يا حماة وداعاً
    بدموعي أحبت بل ياختام

    Posted on Mar 18, 2009 @ 5:42 AM

Stats

Posted on Jun 2, 2006
by Уразбахтина Светлана.

Description:

Размышления more »

Размышления less «

Medium:

Painting

Related Issues:

Related Country:

Uzbekistan

Tags:

Creative Commons:

This image shared under the Attribution license. To read about the different licences types, please vist the Creative Commons website.

creative commons logo

Vote for this artwork

Sorry, this contest is closed.

Loading...

Report an image

You need to be logged in before you can report content.